مقالات خاصة

قيادة الفكر

د. محمد بن إبراهيم السعيدي: تحكي لنا كتب التراث العربي: أن قبائل معد لما خشيت على نفسها مفاسد الافتراق وعلمت أن بعضها لن يذعن لبعض رأى حكماؤها الوفادة إلى تبع اليمن ليطلبوا منه تمليك بعض سراته عليهم يعطونه الشاة والبعير ويأخذ لضعيفهم الحق من قويهم . ولم يكن هذا العمل سوى ثمرة ملموسة لجهد أشق منه وأبعد تأثيرا وهو الجهد الفكري الذي لا يكون في الغالب ملموسا لدى سائر الناس , ويمكن تشبيهه بجهد الأديب ..

المزيد

ماذا يريد المواطن العربي؟

د. محمد بن إبراهيم السعيدي: قبل ثلاثين عاما أو أقل من ذلك لم يكن المواطن العربي يطالب قادته إذا التقوا أو يأمل منهم أكثر من شيئين اثنين لا ثالث لهما، الأول: التنمية المتكاملة، وضع تحت التنمية ما تشاء من شروحات. الثاني: حل مشكلة فلسطين. وبعد ثلاثين عاما -وهذا من دواعي الأسف- لم يبق هذان المطلبان على صورتهما الأولى, بل تفاقم ما كان من السوء في هذين المطلبين, كما استجدت بالأمة العربية بلايا أخر لم تكن ..

المزيد

فتاة القطيف والقديس أوغسطين

د. محمد بن إبراهيم السعيدي: في القرن الخامس بعد ميلاد المسيح عليه السلام أسس القديس أوغسطين نظرية الحرب العادلة , وهي النظرية التي تبيح الحرب للمسيحيين شريطة أن تكون عادلة, وللحرب العادلة في نظر المسيحيين الذين اعتنقوا فكرة هذا القديس ثمان صفات ينبغي أن تتوفر فيها منها أن تكون معلنة من السلطة الصحيحة وأن تكون لرفع الظلم وأن يكون نجاحها محققا وأن لا يتضرر منها سوى المذنبين, ومن ذلك الوقت والدول المسيحية تخوض الحروب ضد ..

المزيد

حرب المصطلحات : من معاداة السامية إلى الطائفية

من معاداة السامية إلى الطائفية (حرب المصطلحات)   ظل إسقاط الأشخاص قرونا طويلة، يتم عبر التشويه المباشر للمرء المراد إسقاطه، وأدت هذه الوسيلة دورها المطلوب في حق الكثيرين، ممن يقال اليوم إن التاريخ قد ظلمهم. لكن هذه الوسيلة لم تكن كبيرة الجدوى في عصر فشو القلم وتزاحم وسائل الإعلام، وظل إسقاط الأشخاص مطلبا ضروريا للأقليات الغرابية، التي لا يمكن أن تعيش إلا على أشلاء الرموز الساقطين . وصل اليهود في وقت مبكر من هذا القرن ..

المزيد

عقبة أمام المد الشيعي

بعد الثورة الإسلامية في إيران والتي جعلت من أولياتها نشر المذهب الشيعي في العالم الإسلامي واجه القائمون على تنفيذ هذه الأولية عقبة كأداء تمثلت في كون المذهب الشيعي لا يرى مشروعية الجهاد إلا مع الإمام المعصوم،ولم تكن هذه الفكرة محل تقية أو إخفاء لدى مراجع الشيعة كأمثال محمد باقر الصدر في كتابه (اقتصادنا) وهذا يعني للشعوب الإسلامية المتطلعة إلى التخلص من زمن الهزيمة أن عليها تأجيل التفكير في حلول عسكرية إلى أمد غير محدد، وكان ..

المزيد