هل مازالت فلسطين قضيتنا الأولى؟

تكبير الخط تصغير الخط

لا يخفى على أحد أن فلسطين فيما قبل عام ١٣٩٩هـ ١٩٧٩ميلاية كانت قضية العرب الأولى ، شعبياً وسياسياً ، ليس هذا وحسب ؛ بل كانت هي المحرك للعديد من جوانب تاريخ الأمة العربية، السياسيِّ والثقافيِّ والفنيِّ والاجتماعيِّ ؛ فأكثر الانقلابات العربية في العراق وسوريا ومصر وليبيا ، ومعظم حروب المنطقة إن لم نقل كلها ،  قامت من أجل فلسطين ، حرب الثمانية وأربعين والستة والخمسين والسبعة والستين ، وحرب الكرامة سنة ١٩٦٨ والتي لأسباب غير معروفة مهملة إعلامياً فلا تكاد تذكر في الحروب العربية الإسرائيلية  ، ثم حرب الثلاث وسبعين ، كلها كانت من أجل فلسطين ، كذلك الخلافات العربية العربية كانت تظهر للإعلام على أنها خلافات من أجل فلسطين وإن كان هناك أسباب أُخر غير فلسطين لتلك الخلافات لكن المتنازعين لا يجهرون بها ، وكلٌ يعلق موقفه بفلسطين كي يكسب أكثر .

بل حتى الحروب الأهلية كحرب لبنان والنزاعات الداخلية كحوادث أيلول الأسود ١٩٧٠ كانت تُظْهَر على أنها من أجل فلسطين.

وفي الثقافة كانت المؤلفات والمقالات والأشعار عن القضية الفلسطينية وعن اليهود ومؤامراتهم وغدرهم ذات كثافة عالية ؛ أضف إليها التمثيليات والأغنيات في الموضوع ذاته .

ومع أن تلك الأحداث وفي تلك الحقبة شهدت مزايدات وتسلقاً باسم القضية الفلسطينية لدى بعض النخب من سياسيين ومثقفين إلا أن الوعي بالقضية والإخلاص لها والشعور بخطرها وأولويتها كان هو الجو السائد ؛حتى أولئك المتسلقين والمزايدين ،كان لديهم قدر كبير من الشعور والإخلاص للقضية وإن كانوا استخدموه في التسلق والمزايدة ، وكان الشعور ينتابك في تلك الحقبة : أن العرب إنما يعيشون في انتظار الانتصار الكبير  على اليهود ، ورغم الخلافات الضخمة بين التوجه الإسلامي العام وبين التيار القومي واليساري إلا أن الجميع كانوا يشتركون في هذه المشاعر .

كان الجميع يشعر أن العدو واحد وهو الكيان الصهيوني  خاصة بعد خمود الفكر القومي واليساري على أعقاب حرب العاشر من رمضان ١٣٩٣ حتى جاء عام١٣٩٩ يوافقه ١٩٧٩للميلاد ، حيث بدأ الشعور بكون فلسطين هي قضيتنا الأولى يضعف تدريجاً في كل الاتجاهات السياسية والشعبية والنخبوية ؛ ولأسباب أيضا مختلفة منها العقائدي ومنها المصلحي ومنها القومي ، ومنها المُبَرَّر الذي لا حيلة معه ، ومنها غير المبرر الذي ما هو إلا نتاج للاستسلام للضعف ،حتى وصلنا إلى وضعنا الذي نحن عليه اليوم ، وهو أن فلسطين عملياً لم تعد قضيتنا الأولى ، وأقول عملياً  كي أُخْرِج الدعاوى والمشاعر والأمنيات التي لا أثر لها في الواقع الذي لا أقول هذا الكلام ثناءً عليه ؛ بل أسفٌ منه ووصفٌ صادق  له .

والذي لا مرية فيه عندي أن ثَمَّ شواغل عدة صرفت الأمة عملياً عن أن تكون فلسطين قضيتها الأولى ، وتجب دراسة هذه الشواغل واحداً واحداً دراسة استراتيجية إذا أردنا حقاً أن نضع أقدامنا على الطريق الصحيح لتحرير فلسطين ، ودون ذلك سوف تضل الشواغل تتكاثر حتى تصبح القضية الفلسطينية بوضعها الراهن أو ما هو أسوأ من وضعها الراهن أمراً طبيعياً بشكل تلقائي دون الحاجة إلى أي مشروع تطبيع .

وأهمها حتى يومنا هذا في تقديري شاغلان حلا بالأمة ، أولهما سياسي عقدي عسكري ، والآخر فكري أخلاقي ديني.

فالأول :إيران ، فإنها منذ وطِئت قدما الخميني مطار طهران ، وإعلن مشروع الانقلاب الإسلامي العام والذي يستهدف تغيير عقيدة الأمة وخارطتها السياسية لصالح القومية الكسروية ، وإيران تُعَدُّ بحق خطراً ماثلاً شاغلاً للأمة بأسرها عمَّا كانت تراه قضيتها الأولى ؛وليس ذلك لأن فلسطين والقدس تغيرت منزلتهما من الدين والعروبة والتاريخ ؛ بل لأن نظام الملالي في إيران  نجح في أن يجعل من بلده كياناً أخطر على الأمة ليس من اليهود وحسب ؛ بل من اليهود والنصارى والبوذيين وأصناف المشركين .

والقول الأدق في حكاية الحاصل : أن الصهاينة نجحوا في أن يصنعوا من إيران عدواً أخطر على الأمتين الإسلامية والعربية من كل أعدائهم التاريخيين ؛ فإيران اليوم بلا ريب ينطبق عليها قول الله تعالى في وصف المنافقين الذين يظهرون الإسلام ويتكلمون بكلامٍ معجِب ويبطنون الكفر والعداوة ﴿وَإِذا رَأَيتَهُم تُعجِبُكَ أَجسامُهُم وَإِن يَقولوا تَسمَع لِقَولِهِم كَأَنَّهُم خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحسَبونَ كُلَّ صَيحَةٍ عَلَيهِم هُمُ العَدُوُّ فَاحذَرهُم قاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنّى يُؤفَكونَ﴾ [المنافقون: ٤]

فقوله تعالى (هم العدو) أي الأخطر مع أن الظاهر قد يكون عكس ذلك ؛ غير أن ملالي إيران تجاوزوا حال المنافقين في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ، وذلك أن  المنافقين في العهد النبوي كانوا يبطنون العداوة ويعجزون عن إظهارها ، أما دولة الصفويين اليوم فقد أظهرت من العداء للأمة ما لم تُظْهِره قوة ضد المسلمين من بعد هولاكوا ومحاكم التفتيش في إسبانيا ؛ ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفعلت إيران بالمسلمين أعظم مما فعل هؤلاء مجتمعين ، وجرائمها في العراق وسوريا ولبنان خير شاهد .

وعقلاً لا يُمكن أن تعود فلسطين إلى واجهة الاهتمامات والنظام الإيراني على قيد الحياة بهذه العقلية الخرافية ، التي لا يُهدد بها وُجُود الدول التي كانت قبل وجوده تدعم الشعب الفلسطيني وقضيته وحسب ، بل يُهدد الشعوب التي ينتظر أن تكون هي قِوام المعركة العظمى لتحرير فلسطين ، وقد انتقل بالفعل من مرحلة تهديد هذه الشعوب إلى مرحلة قتلها وتهجيرها كما هو الحاصل في العراق وسوريا ولبنان واليمن ؛ كما يُهدد عقيدة هذه الشعوب الباعثة على معادات المحتلين المغتصبين ، وهي المذهب السني ، ويعمل بجد على استبداله بالفكر الصفوي الذي يُبطل شعيرة الجهاد حتى قيام الإمام النائم في السرداب منذ ألف ومائتي عام .

فهذا النظام لا يمكن أن يزول أو تتغير عقليته أو على أقل تقدير أن ينكَفَّ عن التدخل في شؤون المنطقة وتتوقف مشاريعه والحال أن التعاون معه قائم من قلب المنطقة التي يستهدفها بمكائده وعدوانه من بعض دول الخليج وتركيا وبعض دول الشمال الإفريقي ، بل يتم التعاون معه من قِبَل المنظمات الفلسطينية التي هي المعني الأول بتحرير فلسطين وإعادتها لواجهة الاهتمامات .

أما الشاغل الآخر فهو شيوع الفكر البراجماتي ، وأعني به الفكر الذي يرى أن القِيَم والأخلاق تفرضها المنفعة ، فما يحقق للإنسان فرداً أو جماعة مصلحة دنيوية فهو قِيمَة طيبة وخُلُق حميد ، وما يحرمه تلك المصلحة فهو على عكس ذلك ، ولهذا فالظلم والعدل والعدوان والسلم مسائل ليس بينها ما هو خير على الإطلاق أو شر على الإطلاق ، فقد يصبح الظلم خيراً والعدل شراً وكذلك الأمر في العدوان والسلم بقدر ما يتحقق فيه من مصلحة فردية أو عامة .

وقد بدأ تسرب هذا الفكر إلى النخب العربية بعد انحسار الفكر القومي والفكر اليساري ، حيث كان هذان النمطان من الفكر يتعاملان مع القضية الفلسطينية كقضية مبدئية ، وحل محلهما الفكر الليبرالي ؛ الذي لا يمكن الحكم عليه بحكم مطلق لتعدد مدارس الليبرالية ؛ لكن هناك سِمة منتشره في هذه المدارس على مقادير متفاوتة ، وهي التعامل مع الأخلاق والقِيَم إما كمتغيرات حيث لا توجد ثوابت لدى هذا الفريق مطلقاً ، والثابت الوحيد هو المصلحة والمنفعة ،أو كنسبيات حيث يجعل كل شيء نسبي أي له حدود ،تقديرها يخضع أيضا لمدى ما تحققه تلك القيمة من منفعة .

ولذلك كانت النخب الليبرالية مرنة جداً في التعامل مع جميع القضايا الأمر الذي أهَّلها في العالم العربي كي تتبوأ منابر الإعلام والتأثير ، وهي التي كان لها دور كبير في نشر النظر إلى قضية فلسطين كقضية مصلحية وليست مبدئية ، فسؤال : ماذا استفدنا من فلسطين والفلسطينيين الذي أصبحنا نسمعه كثيراً ويتم تقييم القضية من خلاله هو صناعة الفكر البراجماتي الدخيل .

وللعدل ، بما أنه ليس كل ليبرالي متشبع بالليبرالية من رأسه حتى قدميه ، فإن إيمان الليبراليين بالنفعية في قضية فلسطين ليس على درجة واحدة ، وكثير منهم تغلب عليه عروبيته أو نشأته وتربيته الإسلامية عند قضايا القيم والأخلاق والمبادئ فيضعف الجانب النفعي عنده أحياناً كثيرة.

والمؤسف أن النفعية لم تقتصر على الليبراليين ، بل تأثر بها حتى المنظرون الحركيون للتيارات الإسلامية ، فضعفت لديها النظرة الحِدِّية للأخلاق والقيم والتي تقتصر على الالتزام بالنص الشرعي ، وأصبح لديها نظرة نفعية لكل شيء فأصبحت تقَيِّم المواقف وفق مصالحها السياسية ، ثم تبدأ بلي أعناق الأدلة الشرعية لتتوافق مع تقييمها ، وتعتمد في ذلك على المقاصد الكلية للشريعة وتجعلها مفسرة للنصوص ، ولا أعني النصوص المجملة ؛ بل النصوص الواضحة أيضا لأنهم يستطيعون التحكم في المقصد ولا يستطيعون التحكم في النص المُبَيَّن ، فبدلاً من جعل المقصد تابعاً للنص يجعلون النص تابعاً للمقصد .

وقضية فلسطين عندهم توزن بهذا الميزان ، ولعل هذا يُفسِّر تباين مواقفهم من التطبيع ، حين ينتقدون وبشدة التطبيع من دول ويؤيدونه لدى دول أخرى وفق مصالحهم السياسية مع مختلف الدول .

الخاتمة : أن القضية الفلسطينية يجب أن تعود إلى العالم العربي والإسلامي كقضية مبدئية أولى ، وأنها لن تكون كذلك مع وجود الشواغل التي ذكرت والتي لم أذكر.

د محمد السعيدي

التعليقات

ردان على “هل مازالت فلسطين قضيتنا الأولى؟”

  1. يقول عبدالعزيز بن ثامر الخالدي:

    قضيتنا الآن هي تخليص عوام المسلمين من فكر الاخوان المفلسين

  2. يقول Hatam:

    لي رأي ي دكتور خلافه معك مرهون بما للواقع وما بحدث فيه من أحداث قد تجعل من بعض ارئنا غير مدروسه ولا تخرج عن كونها “أراء وقرءات” وما احوجنا لخلاف الطرح ان كنا نسعى للحقيقه بهذا الخلاف،، كلامك عن إيران وفق ما نراه قي ولايه
    ترامب،، انها فقاعه وفزاعه يستخدمها اليهود ليشغلونا عنهم من جهه،، ويبنون على تخوفنا ما يجعل منه “كابوس” يهدد الجميع،، ومن هنا وقع الخطب وارتفع منسوبه بدينا من عداء
    الاحتلال الصهيوني الذي يشاركنا الخوف والحذر ليصل بذلك الا
    جعل الأمر وفق المصير والتهديد الذي نتشاركه في الطرح السياسي الذي هو في ازمه اجل واعظم من بعبع إيران القومي،، لذلك أشعر بالاسى تجاه الجفاء الذي لن يعود علينا الا
    بأعداءكانو اكثر قربا وتألفا،، لماذا غايتنا بهذه الأولويات والمتغيرات، اللتي نعام كعوام انها ليست الصواب،، وشكرا لك معالي الكتور وكتب الله لك الاجر فيما تفهم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.